المعهد العربي للموضة

اسرار ليلة الدخلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسرار ليلة الدخلة

مُساهمة  larbi_mode في الأربعاء يوليو 02, 2008 4:22 pm

ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
ليلة الدخلة هي أول ليلة في عمر الزوجين الجديد وهي لحظة ميلاد تجمع روحين وجسدين يسعيان لتكوين أسرة سعيدة صالحة .
لذا يجب الاهتمام بليلة الدخلة لأن هذه الليلة يترتب عليها السعادة أو الشقاء في بقية عمر الزوجين فإذا كانت البداية صحيحة ارتسمت السعادة على صفحة حياة الزوجين وزادة الألفة والقربة بينهما وإذا كانت البداية خاطئة تشوهت معالم حياتهما .وفي رأيي أن العامل الأساسي الذي تقوم عليه سعادة هذه الليلة الرجل فبحكم قوته وجرأته وأمتلاكه زمام الأمور هو الأقرب لقيادة الدفة والوصول بها إلى بر الأمان وشاطئ السعادة لذا وجب عليه أن يعد العدة المناسبة لهذه الليلة ويحسب كل الأمور ويهتم بأدق التفصيلات ويهيئ غرفة النوم تهيئة جيدة ويهتم بها اهتماما حسنا بما يتلاءم مع قدرته وامكانياته وجلب ما يريح النفس ويبعث الهدوء فيها .
فمن المظاهر الجيدة المستحبة في هذه الليلة أن يحضر بعض من الحلويات والعصائر ثم يرحب بزوجته ويقدم لها ما جلب مشفوعا بكلام الحب الدافئ وهمسات الغرام الحناية .
فهذه الليلة ليلة صعبة على المرأة بحكم تكوينها وطبيعتها فهي خجولة حيية مرتبكة خائفة تسري الروعة في دمائها بسرعة عجيبة من أي موقف بسيط فكيف بهذا المرقف الذي يحل لزوجها التمتع بها دون رقيب فهي كانت هادئة مطمئتة في بيت أهلها والآن في مكان لم تألفه ولم تعرفه ويترتب على حلولها هذا البيت تغيرات كبيرة في حياتها فهي تنتقل من مرحلة إلى أخرى في لحظات وهذا مما يزيد الخوف في داخلها لذلك تكمن فطنة الرجل وحنكته ورجاحة عقله فعليه أن يزيل حاجز الخوف والرهبة من قلب زوجته بكلامه الطيب والتودد والتلطف اليها
avatar
larbi_mode
Admin

عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 31/05/2008
العمر : 45

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://institutarabe.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى